ذكر تقرير نشره الموقع الهندى”بولد سكاى” أن الدواء الكيميائى لعلاج المناطق المصابة بأورام الغدد الليمفاوية واللوزتين والغدة الدرقية، له آثار جانبية خطيرة.

وفى هذا الإطار قدم التقرير العديد من الطرق الطبيعية التى يمكن أن تعالج سرطان الغدة الدرقية وتخفف الألم والإجهاد المرتبط به، وتتضمن الآتى:

1- التعرق: هو وسيلة فعالة للتخلص من السموم الموجودة فى الجسم، وذلك باتباع خطوات بسيطة مثل ممارسة الرياضة والساونا أو تناول كوب من الشاى الساخن وأكل الفلفل الحار.

2- ممارسة الأنشطة البدنية التى تحافظ على توازن الجسم وتطرد السموم منه، ومنها السباحة والرقص والجمباز والتدريبات البسيطة، ومن الممكن ممارسة التمارين الرياضية كالجرى وركوب الدراجات.

3- الأدوية العشبية: هى أفضل مصادر لعلاج سرطان الغدة الدرقية دون أى آثار جانبية، وهناك أسلوب آخر من الممارسات العلاجية كالتركيز على العواطف والأفكار بطريقة متفائلة للحفاظ على صحة سليمة، وهذا ينطوى على التأمل والتنويم المغناطيسى والارتجاع البيولوجى.

4- استخدام مجالات الطاقة: فهى علاج قوى للتغلب على الحالة النفسية السيئة والتوتر.

5- التركيز على الأفكار الإيجابية تساعد على تعزيز صحة الجسم، وذلك باستخدام تقنيات العلاج الطبيعى بالتدليك، لتخيف الآلام من خلال حركات تسيطر على الأفكار السلبية، كما أن الوخز بالإبر والعلاج الطبيعى يمكن أن يساعد فى علاج سرطان الغدة الدرقية.