مقترح الرسائل النصية

قال الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الابحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية، إن الشريعة الإسلامية لم تحرم الكلام بين الرجل والمرأة ما دام الكلام غير محرم أو فى ظروف غير محرمه، مثل تواجدهم فى خلوه أو يكون احد الطرفين على هيئة غير شرعية.

حيث ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية من أحد الشباب يسأل: “أحب فتاة وأتحدث معها فى الهاتف.. فهل هذا حرام مع العلم أنى لا أتحدث معها فيما يغضب الله؟”.

ورد مدير إدارة الابحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية، قائلًا: “إن حديث الشاب مع فتاه يحبها ليس حرامًا ما داما الكلام لا يغضب الله، لكن لابد أن يكون أهلها على علم بهذا أو يكون تقدم ليتزوجها على سنة الله ورسوله، ولو لم يكن الشاب على قدرة للتقدم لأهلها يجب أن يعمل ويجتهد ولا يضيع الوقت فى الحديث بالهاتف، حتى يصل إلى هدفه”.

 

التعليقات مغلقة.