بقلم :- شعبان عطاالله
اولا خلونى اختلف مع الناس الا معترضين على خطبة الجمعة الموحدة مش لامكتوبة لان هناك فرق كبير بين الاتنين .
 
انا كأزهرى كان نفسى ف خطبة موحدة من شمال مصر لجنوبها ومن مشرقها لمغربها عشان الا ف في الصعيد يبقى زى الا ف بحرى والمسافر زى الا ف بلدة، بس الخطبة الموحدة تكون لتعليم القيم والمبادئ الا اندثرت من مجتمعنا، وكمان كان نفسى ف تطبيقها عشان كل الارجاء والمناطق تاخد نفس الدرس والعبرة المرجوة من الخطبة ودا هيساعد أكتر فى تطبيق القيمة او العبرة الا الامام عايز يوصلها .
 
اما لو عن الخطبة المكتوبة دى حاجة تانية، ودى عشان الدولجية خايفيين الخطيب يخرج عن السياق ويلعب في عقول المصللين ودا نتيجة لعدم الوعي والثقافة ودا هيقودنا لموضوع تانى اننا نبدأ في اعادة دروس بعد الصلاة اليومية في تطوير المصلى من فلاح لفلاح عارف دينة ، او طبيب عارف ربنا ، او مهندس بيخاف من ربنا .
 
من النهاية تطبيق الخطبة الموحدة هو الحل بس مش مكتوبة ، سيبوا فرصة للأئمة يبدعو لان فية حاجة جميلة جدا ميعرفهاش اصحاب القلوب المغلقة ” الفتح الالهي | يعنى لما تلاقى حد بيجيب مصطلحات حلوة وجمل رنانة ويستشهد بأيات وأحاديث تايهه عن أذهان الجميع دا بيكون انسان ربنا فانح علية من العلم والتجلى ، ودا نور ربنا ميعرفهوش الا الاحس بية وعاشة فعلان .
 

التعليقات مغلقة.