تُعد القمامة إحدي الثروات الكبيرة لدي الدولي، لكنها في مصر تستخدم بطريقةخاطئة ، وهي الاعدام، حيث يضيع ملايين الجنيهات يومياً وتطير في الهواء، مما يؤثر بالسلب على الاقتصاد ، وعلى صحة المواطنين.
وعلت مؤخراً أصوات أهالي مركز حوش عيسي، إحدي المراكز الصناعية الكبري، بمحافظة البحيرة ، حيث تضررو من مقلب القمامة المقام بقرية الطرانة علىمساحة 7 أفدنة، بعد أن صارت الحرائق لا تتوقف به، فلا يمر أسبوع إلا وتشتعل النيران في المقلب، وتتجمع به قمامة معظم مدن المحافظة، كخطوة أولى لنقلها إلى مصانع التدوير.

وأعرب جيران المقلب عن غضبهم الشديد، قائلين أصبحت حياتنا الصحية مهددة بسبب إشعال النيران في مقلب القمامة، خاصة في الليل، ووصول الدخان إلى مسافات بعيدة، حتى إنه يغطي سماء قريتنا؛ مما يسبب اختناقًا لنا، دون أدنى مسئؤولية من الأجهزة المختصة.

 

مناشدين اجهزة الدولة ومحافظ البحيرة ووزارة البيئة للتدخل لحل تلك الكارثة التي تهدد حياة ألاف من المواطنين بينهم أطفال وكبار السن ومرضى .