استأنفت دار الأوبرا المصرية أمس الفعالياات الفنية والثقافية على مسرح أوبرا دمنهور بعد حالة الحداد التى أعلنتها وإيقاف نشاطاتها لمدة ثلاثة أيام عقب أحداث التفجيرات المؤلمة.

فعادت أمس الروح الفنية إلى قلب مسرح أوبرا دمنهور لتعود الحياة االثقافية من جديد بصالون الأوبرا الثقافى الذى عرض فيلم الطفل الصامت للمؤلف شارلى شابلن ، واستضاف الصالون المؤلف الموسيقى الشاب محمد نجله الذى قدم موسيقاه الإبداعية الحية على آلة البيانو بمصاحبة الفيلم والذى جعلت جميع الحضور يتعايشون مع أحداث الفيلم بشكل شيق، حيث أضافت موسيقى “نجله” حوارًا موسيقيًا ممتعًا للفيلم الصامت الذى كان بديلأ جيدًا للنص الناطق الذى اعتاد عليه الجميع فى السينما الحوارية الناطقة .


وأعرب الفنان نجله فى الحوار الفنى الذى اداره الفنان امين الصيرفى عن سعادته البالغة لوجوده بين جمهور أوبرا دمنهور، حيث أكد على شعوره أنه بين اهله وعائلته ، كما قدم الشكر للدكتورة إيناس عبد الدايم رئيس دار الأوبرا المصرية التى كانت لها الفضل فى إتاحة الفرصة له لتقديم إبداعاته على مسارح الأوبرا بالقاهرة والإسكندرية ودمنهور … وأشار أن دمنهور كانت مسك الختام .