كتب -جمال أبوجبل

انتظر الشعب المصري بعد ثورتين قاما بهما من جني الثمار من تقدم وتوزيع عادل للموارد والثروات وتكافؤ للفرص ،وحقه في عيشة كريمة عوضا له عن ماعاناه من سنوات عجاف ماعرف فيها سوي الظلم والقهر والاستغلال والاستبداد .

ولكن اجراءات الاصلاح الاقتصادي التي يقوم بها الرئيس حاليا لخفض عجز الموازنة وتقليل التضخم وخفض حجم الدين العام الذي زاد لاضعاف في سنوات قليلة كلنا معه في هذه الاصلاحات لطالما سوف تعود علينا بالنفع جميعا والعيشة الكريمة

ولكن أليس من حق هذا الشعب في جلسة مصارحة من الرئيس وليس من الحكومة يوضح فيها كيفية هذه الاجراءات؟ والي متي تستمر؟ وكيف يصل بنا الحال بعد انتهاء هذه الاصلاحات ؟ ولا يتركه للمحللين والمثقفين كل يدلي بدلوه ولا أحد يعلم الشعب بالحقيقة

أليس من حق الشعب أن يطالب الرئيس باشراك جميع فئات الشعب من دفع ثمن هذه الاصلاحات وليست الفئات الفقيرة التي تعاني من الأساس من الحياة وانتظرته هو كطوق نجاة ليعيد لها الأمل في الحياة والعيشة الكريمة .

لابد من اعلام الشعب بحقيقة الوضع ومصارحته بميعاد جني ثمار التقشف ورفع الدعم وارتفاع الاسعار

كتب الله لمصر الرخاءوالتقدم .