مقترح الرسائل النصية

بقلم المحاضر- إيهاب أبوالعنين

● المؤتمرات .
●ما لها وما عليها علي أرض الواقع ●
•••• حملات دعم الرئيس >>
○○ فارغة المحتوي سطحية الموضوع أم العكس .
○○ الدولة العميقة في مواجهه المجتمع العميق .

● بداية :
مصر الأن في منطقة فاصلة من الزمن أما ( نستمر ونتقدم ) للأمام وأما ( نرجع ) للخلف للعهد البائد وأن كنت أتمني وأثق في ( إرادة ) المصريين في تحقيق ( الحلم المنشود ) أن نكون دولة في مصاف الدول المتقدمة .
● دعم المرشح الرئاسي :
المرشحان للرئاسة لهم كل الحق في عمل دعاية إنتخابية وحملات دعائية أعلانية ومؤتمرات لكل منهم للناس عامة لابراز قدرة كل منهم علي ( صنع الفارق ) خلال الفترة المقبلة ولكني أتوقف هنا للحظات ، فلقد قمت بعمل ( أستطلاع ) للرأي عن مدي جدوي عمل المؤتمرات الداعمة للمرشحين علي صفحتي المتواضعة والتي أحتسبها صفحة خالية تماما من أعداء الوطن بل وأغلب أعضاءها وطنيين مخلصين وكانت النتيجة هي النسبة التالية :
– تفيد المرشح الرئاسي نسبة 21%
– لا تفيد المرشح الرئاسي نسبة 79 %
وهنا أحب أن أنوة إلي نقطة مهمة أن جميع الذين شاركوا بالاستطلاع هم أفاضل وطنيين وتحترم كل الأراء ولكن دعونا نشرح كل وجهه نظر علي حدة :
1- وجهه النظر الاولي :
يرون أننا يجب أن نقف خلف المرشح الرئاسي وننشر الإنجازات وأهمية أختيار الناخبين للمرشح حتي تتقدم الدولة وتحقق خطط التنمية التي بدأت بالفعل .
2- وجهه النظر الثانية :
أننا أيضا يجب أن نقف خلف المرشح الرئاسي وننشر الإنجازات ولكن بصورة مختلفة وهي أن أصل إلي قلب وعقل كل مواطن أن أحفز المواطنين علي التصويت في العملية الأنتخابية .
وهنا أصدقائي الأعزاء أحب أن أحيي جميع وجهات النظر ولكن طريقة التنفيذ هي التي أختلف فيها تماما فأنا كنت ( ضد ) عمل مؤتمرات حاشدة بهذا الشكل ذات ( المصاريف الباهظة ) وهناك من يشتكي مر العيش ووجع الحياة ، كنت أتمني أن تصل هذه المصاريف الباهظة ( كعمل تكافلي مجتمعي ) من أفاضل محبين للوطن ومؤيدين للمرشح الرئاسي إلي ( الفقراء والمحتاجين ) أو تستخدم كعمل ( مشاريع متناهية الصغر ) وأحتساب ذلك ضمن خطة دعم المرشح .. أو يقال برفع شعار ( وطن واحد مجتمع واحد مرشح واحد ) كدعاية أنتخابية لمرشحه ولكنني أري مؤتمرات ( فارغة المحتوي سطحية الموضوع ) للأسف ..
للأسف وأكثر من ذلك أن الحاضرين بالمؤتمر الأول هم نفس الأشخاص بالمؤتمر الثاني هم نفس الحاضرين بالمؤتمر الثالث والرابع والخامس … كفي عبثا أذا أردت الحشد الحقيقي فلتصل إلي ( المجتمع العميق لا للدولة العميقة ) المجتمع الكادح والذي أختار ( أكبر حزب ) في الدولة لينتمي إليه والذي سيشارك بأكبر ( عمل كارثي ) وهو عدم المشاركة الإنتخابية هذا الحزب هو ( حزب الكنبة ) …

● أفيقوا :
أفيقوا أيها المخلصين للسيد الرئيس أفيقوا يا من تحبون الوطن فما أكثر أبواق الوصولين والمنتفعين هذه الأيام .
● مبادرة :
من المبادرات الجيدة التي رأيتها وأنا لست عضو معهم مبادرة حزب المصريين الأحرار في الوصول إلي الشعب في الشارع يطرقون الأبواب ويمرون بالمحال التجارية لشرح أنجازات السيد الرئيس والرؤية المستقبلية أردت أن أحيهم علي هذه الأفكار الغير مكلفة وخارج الصندوق .
● السيد الرئيس الذي تبرع بنصف راتبه ونصف ميراثه ويبحث عن كسر القروش والذي يحاول بقدر الأمكان وضع حد أمن وان كان سيأخذ بعض الوقت فأنني متأكد أنه غير راض عما يحدث …
……………………………………………..
●● الخلاصة :
– أهم شئ في المرحلة المقبلة أن تشارك ولازم تنزل .
– كل صوت داخل صندوق الإنتخاب طلقة نارية في قلب كل أرهابي .
– يجب أن يمر هذا الأستحقاق بصورة تليق بمصر ورئيسها .
– لا للمنتفعين وأصحاب السبوبة .
– الدولة تحتاج المخلصين فلا تتركوا مقاعدكم .

التعليقات مغلقة.