مقترح الرسائل النصية
 البحيرة نيوز- شعبان عطاالله
 
أوشكت الازمة العصيبة التى تمر بها معظم قري ومراكز محافظة البحيرة، علي مدار 25 يوم متواصلة ، من إنقطاع وتلوث مياة النيل بفرع رشيد، مما تسبب في توقف عدد من محطاة المياة بمدن ومراكز المحافظة .
 

مصرف الرهاوي

 
في كل عام وفي نفس الموعد، تظهر الكارثة في مياة النيل، وهي الصرف الصناعى والصرف الصحي من مصرف الرهاوي ،توجد قرية الرهاوى فى مركز منشأة القناطر بشمال محافظة الجيزة، وأوقعها حظها العثر فى نهاية الشمال ليوجد بها مصرف الرهاوى المصب الشهير الذى يصب فيها كل مصارف ومجارى القاهرة الكبرى والجيزة، ليصل فى نهايته التى تمتد لحوالى 17 كيلو مترًا إلى فرع رشيد، حيث يحول المياه النظيفة إلى ملوثة بعد اختلاطه بالمخلفات الصرف الصحى والمخلفات الصناعية والزراعية يوميًا ليصب فى النيل.
 
ويصب مصرف الرهاوى 2.5 مليون متر مكعب من مخلفات الصرف الصحى والمخلفات الصناعية والزراعية يومياً فى فرع رشيد.
 
 
واتخذت محافظة البحيرة و الموارد المائية والري قرار بضخ 5 مليون متر مكعب مياة نظيفة من السد العالى لطرد المياة الملوثة، وتطهير النيل .
 
وبداية من أمس وصلت المياة النظيقة لنهر النيل فرع رشيد ، لتكون نافذة أ/ل جديدة ونوراً يضي حياة المواطنين الذين أرهقهم التعب وشرب المياة الملوثة لعدم قدرتهم على شراء المياة المعدنية، ليصل إلية ابسط حقوقة وهى كوب مياة نظيف .

التعليقات مغلقة.