مقترح الرسائل النصية

انتقل فريق من النيابة العامة في البحيرة ، لمباشرة التحقيقات ب في واقعة الراهب فلتاؤس المقاري الذي حاول الانتحار صباح اليوم داخل دير الأنبا مقار بوادي النطرون، وسمحت بنقله إلى مستشفى الانجلو أمريكان بالزمالك.

 

وانتقل فريق بحث من مديرية الأمن برئاسة اللواء جمال الرشيدى مدير أمن البحيرة بصحبة مدير نيابة وادي النطرون لمقر الدير لفحص الواقعة وإجراء التحقيقات اللازمة. أشار مصدر كنسي إلى أن الراهب موجود الآن بالعناية المركزة داخل المستشفى وبحالة غير مستقرة بسبب قطع في الشرايين وحروق بالجسم من الدرجة الثالثة وكسور في الساقين بسبب ارتطامه بالأرض من مكان مرتفع.

وأضاف المصدر، أنه قام بتغفيل الرهبان وأشعل النيران في نفسه وألقى بنفسه من أعلى عيادة الدير بالطابق الثالث، مما نتج عن ذلك إصابته بكسور في العمود الفقري والحوض.

وكشف المصدر، أن المجني عليه تحوم حوله الشبهات هو وزميله وائل تواضروس الذي تم طرده من الدير أمس في واقعة مقتل رئيس دير الأنبا مقار بوادي النطرون وأوضح المصدر، أن الراهب الذي حاول الانتحار لم يتعدى عمره 35 عامًا، وكان باحثًا متخصصًا في التاريخ الكنسي، وأصدر الكثير من الدراسات والأبحاث عن تاريخ آباء الكنيسة كان من بينها بحث عن القديس تادرس المشرقي راجعه الأنبا إبيفانيوس رئيس الدير الراحل بنفسه وكان من أقرب الرهبان لرئيس الدير المقتول.

 

كان اللواء جمال الرشيدى، مدير أمن البحيرة، قد تلقى بلاغًا بالواقعة، وتبين من التحريات محاولة الأب فلتاؤس المقاري الانتحار عن طريق قطع شرايين يديه وتم نقله لعيادة الدير، وعندما فشلت المحاولة ألقى بنفسه من اعلى مبنى العيادة.

التعليقات مغلقة.