Take a fresh look at your lifestyle.

طرق علاج مشكلة “العناد” عند الأطفال

بقلم الدكتورة:- ناهد أبو الفرج 
تواجه العديد من الأسر مشكلة “العناد” عند الأطفال، وهي من الأمور التي تسبب أزعاجا وحرجا شديدا للوالدين، حيثُ تظهر أعراض العناد والتمرد أمام الأقارب ومع معلميه بالمدرسة، وينتج العناد نتيجة حدوث تصادم بين رغبات الطفل وأوامر الكبار ونواهيهم، فلا ينفذ الطفل أوامر الكبار، ويصر على تصرفاته، ومن هنا تنشأ مشكلة العناد لديه.
طرق علاج مشكلة “العناد” عند الأطفال
ترجع مشكلة العند عند الأطفال نتيجة القسوة من جانب الأبوين، أو الشعور بالقلق والتوتر، أو نتيجة التدليل الزائد من جانب الأم أو الأب”.
 
ونقدم بعض الأساليب والطرق والحلول التي تتبعها الأم أثناء التعامل مع طفلها العنيد..
 
1-ركزي في ردودك الكلامية لطفلك، واستبعدي منها كلمة( لا)، فإذا كنتِ تكثرين من كلمة (لا) لطفلك فسوف يتعلمها منك ويبدأ بتكرارها لا شعورياً.

 

طرق علاج مشكلة “العناد” عند الأطفال
2-عندما تطلبين من طفلك طلب ويرفض، اسأليه عن سبب رفضه، فغالباً سيكون رده أنه مشغول! تماما كما تفعلين معه، فهو يرى أن من حقه أن يرفض طلبك أو أن يؤجله كما يفعل الكبار، فعليك أعطائه فرصة للنمو الإيجابي وتعزيز ثقته في نفسه.
 
3-تجنب صيغة الأمر من جانب الوالدين على سبيل المثال خصوصاً بدلاً أن تقولي له اذهب إلى فراشك فقد حان وقت النوم، اسأليه متى ستنام؟.
 
4-تجنب التدليل الزائد أو القسوة الزائدة للطفل فكلاهما ينتجان طفلاً عنيداً يصعب التعامل معه.
 
5-تجنب استخدام العنف والقسوة مع طفلك العنيد فهذا لا يحل من المشكلة بل يزيدها سوءا.
 
6-استخدام أسلوب المدح لطفلك عندما يكون مطيعاً، وابتعدي عن وصفه بالعنيد أمام الآخرين أو مقارنته بغيره، لأن هذا قد يسبب له الحرج مما يجعله يتمسك بالعناد بشكل أكبر.
 
7-إذا استمر عناد طفلك وتحول إلى اضطراب سلوكي فعليك استشارة مختص نفسي لتقويم هذا السلوك، فالعناد قد يؤثر سلباً في شخصية الطفل ويقوده إلى سوء التكيف مع البيئة المحيطة به.
 
8-تجنب التميز بين الأخوة في المعاملة.

Comments are closed.